هيمنة كاسحة.. الصين تقود سوق السيارات الكهربائية في العالم

صناعة السيارات الكهربائية

وقفت الصين في مقدمة الدول في العالم في صناعة السيارات الكهربائية بل طورت هذه الصناعة لنشهد نمو هائل في صناعة السيارات الكهربائية وهي من يقود هذه الصناعة بل تعول بكل إمكانياتها هذه الصناعة، وذلك وسط مخاوف شديدة عالميًا بشأن زيادة هيمنة الصين في هذا المجال، بجانب تغييرات المناخ لذلك تسعى إلى تقليل انبعاثات الكربون.

أظهرت الصين تطور كبيرة والتزام غير مسبوق بالكهرباء لم يجعلها تعزز فقط مكانتها كأكبر سوق في العالم للسيارات الكهربائية فحسب بل أصبحت حافز كبير للتقدم تكنولوجيًا والبنية التحتية.

ارتفاع معدل مبيعات السيارات الكهربائية

صناعة السيارات الكهربائية
صناعة السيارات الكهربائية

ما زالت الصين تتربع على مستوى العالم في سوق صناعة السيارات الكهربائية  في تحدي غير مسبوق مع تراجع  النمو في سوق السيارات الكهربائية ما زالت  تظهر أداء قوي وذلك ما جاء وفق جميعة سيارات الركاب الصينية حيث ارتفع معدل مبيعات سيارات الركاب الكهربائية بمعدل 34% وذلك في الربع الأول للعام الجاري لتصل إلى ما يقارب 1.8 مليون وحدة.

يبرز النمو الكبير في صناعة السيارات الكهربائية الانخفاض في مبيعات السيارات ذات محرك الاحتراق الداخلي بنسبة تصل إلى 10%، مما يشير تفضيل المستهلكين إلى السيارات الكهربائية، بينما وصل حجم السيارات الكهربائية المباعة في الصين إلى ما يقارب 40%  رسخت الصين بذلك أنها السوق الأول في عالم السيارات الكهربائية في العالم.

تابع المزيد: الصين تهيمن على صناعة بطاريات السيارات الكهربائية.. لماذا؟

هيمنة الصين على سوق السيارات الكهربائية

وفق لبعض المصادر أن الصين حافظت على زخم وزيادة نمو مبيعات السيارات الكهربائية والتي بدوره يعزز مجموعة من العوامل المختلفة التي تتخطى فكرة دعم السياسات الحكومية، كما لعبت الأدوار الأساسية طويلة المدى دور محوري، فإن انتهاء أي برامج دعم يجعلنا نسلط الضوء على زيادة ارتفاع معدل الجاذبية للسيارات الكهربائية، ويرجع ذلك بسبب التقدم الكبير في التكنولوجيا، ولعل إصدار نموذج سيارات كهربائية جديدة بأداء قوي وبسعر منخفض عامل هام وضروري دفع العديد من المستهلكين إلى اعتماد السيارات الكهربائية في الكثير من القطاعات.

هل ستشهد الفترة القادمة نجاح كبير لشركة تسلا وزيادة الهيمنة على سوق السيارات الكهربائية في العالم؟ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top