بهبوط أكثر من 199 ألف جنيه في كل موديل | صفقة القرن الاقتصادية تضرب بالأوفر برايس بعرض الحائط

استفاقت مصر في الآونة الأخيرة بواحدة من أكبر الصفقات الاقتصادية على الإطلاق. استطاعت الدولة المصرية عقد صفقة بمبلغ ابتدائي 150 مليار دولار أمريكي مع دولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير المنطقة العقارية الأبرز في مصر “منطقة رأس الحكمة”.

الفُرص الاستثمارية الاقتصادية الجديدة بين الأشقاء استطاعت بها الدولة المصرية أن تستفيق في وجه ارتفاع أسعار السيارات في مصر الذي وصلت إلى أكثر من 200% على الكثير من أنواع وموديلات السيارات.

دور صفقة القرن في خفض أسعار السيارات في مصر

رئيس الحكومة مدبولي عن تطوير رأس الحكمة
رئيس الحكومة مدبولي عن تطوير رأس الحكمة

الصفقة الاقتصادية الأشرس للحكومة المصرية في الوقت الحالي استطاعت تقريبًا القضاء على ظاهرة الأوفر برايس بشكل جزئي، ارتفاع السيارات المبالغ فيه جاء نتيجة ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي في السوق الموازية المعروفة أيضًا باسم السوق السوداء إلى قرابة الـ 72 جنيه مصري.

أصبح مالكي السيارات في الآونة الأخيرة بطلب أسعار تم تسميتها “بالفلكية” من قبل الراغبين في شراء سيارات سواء كانت هذه السيارات مستعملة من أصحاب السيارات مباشرةً أو جديدة من المعارض “رغم قلة المعروض نتيجة قلة الدولار في البنوك”.

ووصلت أسعار السيارات لأرقام غير مسبوقة بالفعل، وصل سعر هيونداي فيرنا مع بعض مالكي السيارات إلى اكثر من 400 ألف جنيه مصري، السيارات التي كانت في متناول المواطن المصري متوسط الحالي أو الذي كان يعمل على شراء واحدة إما للعمل عليها كتاكسي أو سيارة للإيجار أصبح الأمر عليه كارثي.

بقول أحد المواطنين في أحد اللقاءات في البرامج المصرية “فيرنا ايه الي تبقى بـ 400 ألف جنيه! داحنا كنا بناخدها باقي تمن عربية فوق البيعة“.

وجاءت الصفقة الأبرز التي تقدر بقيمة الـ 150 مليار دولار أمريكي مقسمة إلى عدة أجزاء، فسيتم تخصيص مساحة تبلغ 40 ألف فدان لمشروع تطوير مدينة رأس الحكمة.

تفاصيل تطوير مشروع رأس الحكمة

أعلن رئيس الحكومة المصرية “مدبولي” تفاصيل المشروع الاقتصادي الأبرز في المنطقة العربية في الوقت الحالي داخل مصر، سيتم دفع 10 مليار دولار امريكي خلال الأسبوع الحالي في البنوك المصرية وعلى الناحية الأخرى، تنازل الجانب الإماراتي عن 11 مليار دولار أمريكي وديعة للبنك المركزي المصري.

وتم الإعلان عن الدفعة الثانية من قيمة الصفقة والتي ستثمل 14 مليار دولار أمريكي إلى مصر بالإضافة إلى التنازل عن الجزء الباقي من الوديعة الإماراتية داخل البنك المركزي المصري والتي تقدر بـ 5 مليار دولار أمريكي على أن يتم العمل على تحويلها إلى صالح الشركة القائمة بتنفيذ المشروع.

وأعلنت شركة أبوظبي القابضة ADQ على موقعها الرسمي عبر الإنترنت، أنها استطاعت الحصول على حق تطوير المشروع العقاري الأبرز رأس الحكمة مقابل قيمة تقدر بـ 24 مليار دولار أمريكي على الجانب الأخر للدولة المصرية الحق في الاحتفاظ بحصة قيمتها 35% من إجمالي العوائد المتوقعة من المشروع الذي يبدأ عمله من اليوم الأول في عام 2025.

أصبح من المتوقع في الوقت الحالي بعد إتمام المشروع ارتفاع ملحوظ في أعداد السياح في مصر بحلول عام 2025 بزيادة تصل إلى قرابة الـ 8 مليون سائح بشكل سنوي.

فُرصة أخرى لضرب الأوفر برايس [قريبًا جدًا]

ليست رأس الحكمة فقط هي الضربة الأخيرة لسوق السيارات نتيجة ضخ الدولار “الناقص” في البنوك، فهناك فُرصة اقتصادية أخرى على الأبواب لإنعاش الاقتصاد المصري من جديد وهي صفقة “تطوير رأس جميلة بجنوب سيناء” واحدة من المُدن التي تضع السعودية عين التطوير العقاري عليها.

إلى الآن لا يوجد تفاصيل واضحة عن هذه الفرصة إلا أنها من المتوقع أن تصل قيمة الصفقة إلى 15 مليار دولار أمريكي تُضخ في الخزينة المصرية لإنعاش الاقتصاد من جديد.

طب احنا شايفين ايه؟ .. متشتريش عربية من حد “بيغني” فيها .. هيشربها خلال الشهر دا واستنى الضربات الي هتتوالى على أسعار المستعمل في مصر.

متنساش تقرأ الموضوعات المهمة دي:

أبرز 5 سيارات مستعملة في مصر يمكن شراؤها | الأخيرة وَهم

مفاجأة في أسعار السيارات الجديدة 2024 في مصر BWD

امتيازات لأول مرة: مواصفات تويوتا كروس 2023

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *